انت هنا : الرئيسية » أدب ولغة » النسبة إلى الجمع

النسبة إلى الجمع

(مشاركة في منتدى)
النسبة إلى الجمع جائزة عند الكوفيين.
ولقد أجاز مجمع اللغة العربية النسبة إلى جمع التكسير.

فإن من علامات اللغة الحية التطور. ولا يمكن أن تكون أي لغة حية إلا إذا كانت قابلة للتطور والتفاعل مع حياة الناس وما يستجد لهم … بما لا يهدم الأصول.
ولقد اتسمت لغتنا العربية الحبيبة بسمات قلما نجدها في غيرها، ولكن غيرها اليوم يسبقها رغم تفوقها عليه اتساعا وتنوعا وغنى !
لست أنادي بنحو جديد وصرف جديد ، ولكن ما الذي يمنع أن ننظر إلى سعة هذه اللغة العظيمة ونأخذ بعين الاعتبار والتفحص الأقوال التي سميتها شاذة ، ونوظفها لسد حاجات ، ونستفيد منها في ابتكار أساليب تعبيرية جديدة تزيد اللغة غنى وتنوعا.
فإذا أخذنا بقاعدة الكوفيين مثلا واستخدمنا النسبة إلى الجمع في بعض الألفاظ ، هل نكون بذلك قد هدمنا اللغة ؟! أعتقد أن في هذا مبالغة.
ولقد استخدم العرب النسبة إلى الجمع في كلمات كثيرة مثل: صحابي ، أنصاريّ ، أعرابيّ ، مدائني …

فماذا يضر العربية قولنا:

هذا طعام ملوكي

بدلا من قولنا:

هذا طعامي ملكي ؟!

وماذا يضرها قولنا:

هذا وجه ملائكي

بدلا من قولنا:

هذا وجه ملكي ؟!

وأيهما أحلى وقعا على الأذن ، وأكثر تخييلا وغنى بالصور، قولي:

دخلت حديقة عجائبية

أم قولي:

دخلت حديقة عجبيّة ؟!

وأيهما أبلغ وأوجز:

قولنا:

فلانٌ أحيائيّ

أم قولنا:

فلان عالم أحياء ، أو عالم بالأحياء؟!

وكذا: فلان كتبيّ أم فلان بائع كتب ؟!

وأيهما أوضح وأبعد عن اللبس ، قولنا:

في هذا البلد ، يسود النظام العشائري

أم قولنا:

في هذا البلد ، يسود النظام العشري ؟!

وهل سنظل عاجزين عن النسبة إلى أسماء تخصصات جديدة ومهمة، مثل (العلاقات العامة) و (المعلومات ) وغيرها فنتجنبها مرواغين فنطيل الجمل ونضيف أحرف الجر ؟!

عن الكاتب

avatar

يسار إبراهيم الحباشنة

عدد المقالات : 48